الأربعاء، 8 يونيو 2011

إلى من كان حبيبي



إلى من كان حبيبي

ماذا فعلت لك
لكي تهدم مملكتي

هل لأنني أحببتك بصدق
أم لأنني أشتاق إليك
أم لأنني أهديتك روحي

لماذا جازيتني بالصد والهجران

ألا تعلم أنني العاشقة الولهانة
ألا تعرف معنى الحرمان

فقد صبرت كثيراً على صدك
وأصبحت أتسامح عن زلاتك
لا أستطيع أن أتحمل فوق طاقتي

ماذا تريد أكثر من هذا
حياتي ... وقتي
جهدي ... حبي

آآآآآه هذا يكفي
فإنني الآن لا أستطيع
أن أعطيك أكثر من هذا

لقد ظننت في يوم من الأيام
بأنني أنا حبك الأبدي
كنت أعتقد أن لديك مثل
أحاسيسي وتشعر بي

فقد تأكدت الآن
أن حبي لك كان سراباً
ليس له من الملامح معنى

فكم مرة قسوت على قلبي من أجلك
أنا لا أرضى بالذل والمهانة إطلاقاً

دعني أطلق مافي قلبي تجاهك
بدلاً من أن أكبته

لا أنكر أنني أحببتك في يوم من الأيام
ليس حباً بل كان عشقاً

ولكن إعلم الآن
أنني لن أكرهك
لأنك دخلت قلبي
وملكت روحي
وحبك كان  يسري في قلبي
مجرى الدم

ولاتظن أنني لن أكرهك
لأنني أحبك
فقد زال الحب من قلبي تجاهك

ولا أريد الآن
إلاً أن أداوي جراحي بنفسي
إلاً إذا وجدت حباً صادقاً
وإنسان يحبني لذاتي
ويبادلني مشاعر الحب والصدق والوفاء
فإنني سأحبه وأحبه وأحبه

ويصبح حبك ماضي قد نسي مع الأيام

فيجب أن تبقى مملكتي صامدة
في وجه الأيام
ويجب أن تبقى راسخة
 بحب جديد صادق

فيجب عليك الآن
أن تنسى حبنا المجروح
فإني لا أريد أن أراك ثانية
أريد أن أنسى قسوة الأيام
أريد أن أداوي جرح الزمن

فإذهب عن حياتي
وإرحل


ليست هناك تعليقات:

ضع ايميلك هنا لارسال مواضيعنا الجديدة فورا بعد اضافتها

ترقيم